الأحد, يناير 21عالم اخر من الحب

بوستات حب ورومانسية 2018-بوستات رومانسية جدا

بوستات حب ورومانسية-بوستات رومانسية جدا

حينما يكلّل العشق بالزواج والعلاقة الحميمية تزداد الثقة بين الطرفين، وتستقر مشاعرهم المتأجّجة، فبعض الهرمونات التي يفرزها الجسم أثناء اللقاء الحميمي بينهما مثل هرمون “الأكسيتوسين” “وفازوبريسين”، تجعل الدماغ يرتاح والأعصاب تهدأ، كما أنّ هذين الهرمونين يعزّزان الترابط بين الطرفين وتنعطف العلاقة بينهما لتكون أكثر ديمومة وأقلّ حرارة نتيجة هذين الهرمونين مع الأمد البعيد، وتفصيل ذلك كالآتي: (يعدّ هرمون “الأكسيتوسين” هرموناً مسؤولاً عن الحبّ، وهو ذاته مسؤول وعن تأجيج مشاعر الأمومة تجاه الطفل، وهي مشاعر مستمرّة دائمة لذلك لا نستغرب أن تتخذ علاقة الحبّ بين طرفين منحىً آخر بعد ارتباطهما فيتعوّدان على بعضهما وربما تخفت حرارة حبّهما بعد مدّة من الزمن، لكنها لا تنتهي أبداً).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *