الأربعاء, ديسمبر 13عالم اخر من الحب

بوستات حب جامدة 2018-بوستات حب جامدة اخر حاجة

بوستات حب جامدة -بوستات حب جامدة اخر حاجة
إنّ للانسياق خلف الهوى في الحب أضراراً وخيمة، فإضاعة دين، وضياع وقت، وإفساد علاقات، وتوتر قد علت رايته، نزاع وشقاق وهجران، كلها محطات ونيران تقذف بشررها من يعبث بعبارات قدسية الأركان، قد كان في غنى عنها، لو شقَّ له في الحياة خطاً مزداناً بنهج تبيان، حكمة ونور ووضوح غاية، وحب وعشق، بخطى مهيبة جميلة الشطآن. فالحبّ قيمة عظيمة، ووشائج تنسجم مع الفطرة السوية، ولكن في دائرة المسؤولية تُنسج خيوطه الذهبية، وعنوانه الحب، وهمس المشاعر وبوحها بقيم الحب الأصيلة النبيلة، في ظلال سحائب الود والوئام، والمسؤولية، تغمرها قيم العفّة والطهر والنقاء، فهكذا يجب أن نقرأ رسالة الحب والعشق، والقلوب البيضاء صفحاتها، وصدق المشاعر فيها الدواة، واليراع فيها اللسان.

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *